Website is not compatible in landscape view.
Please rotate your device.

البحرين تعقد اتفاقية صداقة مع هانجتشو الصينية لتعزيز التعاون في التجارة الإلكترونية الدولية

هانجتشو، تشجيانغ، الصين، 20 نوفمبر 2018: التقى الوفد الاقتصادي البحريني رفيع المستوى، الذي يزور الصين ضمن جولة ينظمها مجلس التنمية الاقتصادية البحريني، السيد زانج زي، نائب رئيس اللجنة السياسية الاستشارية لمقاطعة تشجيانغ، وعدداً من المسؤولين المحليين وكبار رجال الأعمال فيها، وذلك على هامش فعاليات المنتدى الصيني – البحريني للأعمال في مدينة هانجتشو بمقاطعة تشجيانغ، والذي تزامن انعقاده مع إبرام اتفاقية صداقة مع مدينة هانجتشو الصينية وقّعها كلٌ من معالي الشيخ هشام بن عبد الرحمن آل خليفة، محافظ محافظة العاصمة، والسيد تشين ويغيانغ، نائب عمدة مدينة هانجتشو.

وتعدّ اتفاقية الصداقة مع مدينة هانجتشو هي الثانية التي وقّعتها البحرين مؤخراً بهدف تعزيز علاقات الشراكة والتعاون، بالتزامن مع اقتراب الذكرى الثلاثين لانطلاق العلاقات الدبلوماسية بين الصين ومملكة البحرين والتي توافق العام المقبل.

وقال معالي الشيخ هشام بن عبد الرحمن آل خليفة، محافظ محافظة العاصمة: “نتطلع للتعاون مع أبرز الأطراف الاقتصادية في تشجيانغ الصينية من أجل توفير بيئة داعمة لأنشطة التجارة البينية، وتعزيز تبادل المعلومات التجارية، وتسهيل نمو قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة لدى الجانبين.” وتابع: “تتمتع البحرين وتشجيانغ باقتصادات ذات مقومات رقمية على مستوى عالٍ، ونحن على ثقة بأن الشراكات التي عقدناها اليوم مع حكومة مقاطعة تشيجيانج والشركات الواعدة فيها مثل شركة “جولي شيك”، ستدعم جهود كلٍ منّا في تسريع عملية التحول الرقمي لاقتصاد القرن الحادي والعشرين.”

بدوره قال السيد تشين ويغيانغ، نائب عمدة مدينة هانجتشو: “ترتبط هانجتشو والبحرين بعلاقات تجارية متينة منذ بدايات طريق الحرير، ومن خلال مبادرة الحزام والطريق سيتم تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي بيننا بشكل أوثق. هانجتشو هي المدينة الرائدة في الاقتصاد الرقمي الصيني وتحتضن عدد من كبرى الشركات في هذا المجال كشركة علي بابا. ونتطلع لتقوية أواصر التعاون مع مملكة البحرين في الاعمال والثقافة.”ويمتد تاريخ الشراكات بين البحرين وكبريات الشركات الصينية الرامية إلى توسيع نموها وتطوير أعمالها على المستوى الدولي إلى سنوات عدة. حيث نقلت شركة هواوي، عملاق التكنولوجيا الصيني، عام 2009 مقرها في المنطقة إلى البحرين، وهي تعمل حالياً على تأسيس وتسريع البنية الحيوية لتكنولوجيا الجيل الخامس، أحد أكثر نظم شبكات الهواتف المتنقلة تقدماً على مستوى العالم، لتطبيقها على مستوى المملكة.

وترافقت زيارة الوفد الاقتصادي البحريني إلى الصين مع توقيع المملكة عدداً من مذكرات التفاهم الهامة، فيما هدفت اتفاقية التفاهم والتعاون والصداقة التي تم توقيعها بين محافظة العاصمة البحرينية المنامة ومدينة هانجتشو إلى تعزيز التعاون في مجالات الخدمات اللوجستية والنقل والخدمات المالية والسياحة والتدريب، بالإضافة إلى فتح قنوات التواصل الثنائي بين الجانبين وتنظيم الزيارات لشركات التكنولوجيا المتقدمة.

ووقّع مجلس التنمية الاقتصادية – البحرين مذكرة تفاهم مع دائرة التجارة في مقاطعة تشجيانغ بهدف تعزيز تبادل المعلومات من خلال تأسيس آلية منتظمة لتبادل المعلومات حول الفرص الاستثمارية بين الجانبين، فضلاً عن توطيد التعاون في الأنشطة الاقتصادية والتجارية المختلفة بينهما.

كما أبرم مجلس التنمية الاقتصادية مذكرة تفاهم مع شركة “جولي شيك”  Jolly Chic، منصة التجارة الإلكترونية الرائدة على مستوى تشجيانغ، والتي تتركز عملياتها التجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتهدف الاتفاقية إلى تشجيع الشركة على توسيع عملياتها التشغيلية في المملكة، مستفيدة من الميزات التي توفرها البحرين كمركز إقليمي حيوي في منطقة الشرق الأوسط.

إلى ذلك، عقدت غرفة تجارة وصناعة البحرين شراكة مع “مركز تشجيانغ الدولي لتطوير الأعمال” لتوطيد التعاون بين شركات القطاع الخاص في كلٍ من البحرين وتشجيانغ الصينية وتطوير القدرات المؤسسية في مجال تأسيس وتوسيع أنشطة القطاع الخاص في كلٍ من البحرين والصين.

وقال سعادة السيد خالد الرميحي، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية – البحرين: “نحن واثقون بقدرتنا على العمل معاً، من خلال هذه الشراكات، لبناء مستقبل مثمر للبحرين والصين والمنطقة ككل. فالبحرين، التي تمتلك أكثر الاقتصادات تحرراً في المنطقة، تشكّل مركزاً نموذجياً للشركات الصينية؛ وتحديداً قطاع الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، كما يمكن من خلال البحرين الوصول للفرص الهائلة المتوفرة في المنطقة. ونتطلع إلى توثيق أواصر التعاون الاقتصادي مع تشيجيانج واستقطاب شركات صينية جديدة إلى المملكة.”

وتعدّ البحرين من بين أكثر الدول انفتاحاً في المنطقة، حيث تمتلك العديد من المزايا الاستثمارية أبرزها موقعها الذي يؤهلها للوصول إلى الأسواق، وبيئتها التشريعية عالمية المستوى، ونظام ضريبي تنافسي، وتكاليف تشغيلية منخفضة هي الأدنى في المنطقة، ومستوى معيشي مرتفع، ومجتمع متمكّن تكنولوجياً. وفيما تسعى الصين إلى بناء طريق الحرير الرقمي لدعم واحتضان شركات التكنولوجيا الريادية وتعزيز نموها في المستقبل، تبرز البحرين؛ بوابة الخليج، لتكون شريكاً نوعياً للصين وشركاتها الحريصة على الاستفادة من الفرص التجارية التي توفرها المنطقة ذات القدرات الشرائية المرتفعة.

جدير بالذكر أن الوفد البحريني زار مدينة شنجن حيث حضر “منتدى ومعرض الصين للتكنولوجيا المتقدمة”، الحدث التكنولوجي الأبرز في الصين، يوم 14 نوفمبر الجاري. فيما يواصل التوجّه نحو شيجياتشوانج والعاصمة بكين ضمن جولته لاستكشاف فرص تعميق الروابط الاقتصادية مع الصين مع اقتراب البلدين من الاحتفال بالذكرى الثلاثين لتأسيس علاقتهما الرسمية.

-انتهى-

ملاحظات للمحررين:

للمزيد من المعلومات، برجاء الاتصال على:

إدارة الاتصال والاعلام

مجلس التنمية الاقتصادية

هاتف: 17589966 +973

بريد إلكتروني communications@bahrainedb.com:

 نبذة عن مجلس التنمية الاقتصادية – البحرين

مجلس التنمية الاقتصادية – البحرين هيئة مسؤولة عن جذب الاستثمارات إلى البحرين، ودعم المبادرات التي من شأنها تعزيز بيئة الاستثمار في المملكة.

ويحرص المجلس على جعل البحرين بيئة استثمار جاذبة، من خلال العمل جنباً إلى جنب مع الحكومة والقطاع الخاص والمستثمرين لتسليط الضوء على دعائم الاقتصاد في المملكة وتحديد الفرص الاستثمارية لتنميتها.

ويركز مجلس التنمية الاقتصادية على عدد من القطاعات الاقتصادية التي تستفيد من المزايا التنافسية للمملكة وتوفر فرصاً استثمارية مهمة وهي قطاعات الخدمات المالية، والصناعة التحويلية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والخدمات اللوجستية وخدمات النقل، والسياحة.

ويتسم قطاع الخدمات المالية في المملكة بالقوة والحيوية حيث يعمل مجلس التنمية الاقتصادية على دعم نمو القطاع وعدد من القطاعات الفرعية الرئيسية ومن بينها التمويل الإسلامي.

لمزيد من المعلومات حول مجلس التنمية الاقتصادية – البحرين، يرجى زيارة الموقع الالكتروني www.bahrainedb.com، ولمعرفة المزيد من المعلومات حول البحرين يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني www.bahrain.com.

Latest Articles