Website is not compatible in landscape view.
Please rotate your device.

مهرجان ربيع الثقافة الثالث عشر

في فبراير من كل عام، يحل على مملكة البحرين مهرجان ربيع الثقافة، معلناً عن موسم ثقافي متجدّد يقدم لجمهور المملكة فعاليات متنوعة قادمة من كافة أنحاء العالم، ومثرياً الحراك الثقافي المحلي عبر نشاط متواصل لشهرين متتال وأعلنت كل من هيئة البحرين للثقافة والآثار، مجلس التنمية الاقتصادية، مركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث، وبالتعاون مع البارح للفنون التشكيلية ومركز لافونتين للفن المعاصر عن فعاليات وبرامج مهرجان ربيع الثقافة في نسخته الثالثة عشرة، وذلك اليوم الأحد الموافق 18 فبراير 2018م خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم في متحف موقع قلعة البحرين بالتزامن مع الذكرى العاشرة لتأسيس المتحف، وضمن برنامج هيئة الثقافة الذي يحتفي باختيار “المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية 2018”.

وعقد المؤتمر بحضور معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، السيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية وعدد من أفراد السلك الدبلوماسي والسفراء المعتمدين لدى مملكة البحرين، إضافة إلى حضور عدد من الداعمين لمهرجان ربيع الثقافة الثالث عشر والإعلاميين.

وبهذه المناسبة قالت معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة: “نطلق النسخة الثالثة عشرة من مهرجان ربيع الثقافة في متحف موقع قلعة البحرين وهو أول مشروع من مشاريع (الاستثمار في الثقافة)، ونجدد جزيل الشكر والامتنان لمجموعة أركابيتنا الذي دعم تأسيس المتحف وآمن بالثقافة طريقة لحفظ تاريخنا العريق”. وأضافت: “ثلاثة عشر ربيعاً مرّت على مملكة البحرين خلالها صنع مهرجان ربيع الثقافة جسور التواصل مع العالم، يداً بيد مع كل شركائنا في المنجز الحضاري”، وأردفت: “من المتحف الذي يطفئ شمعة عامه العاشر، نعلن عن هذا الموسم الثقافي في سياق احتفائنا بمدينة المحرّق عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2018”. مضيفة: “طريق اللؤلؤ في المحرّق يحاكي موقع قلعة البحرين في المنامة. هذان الموقعان المسجّلان على قائمة التراث الإنساني العالمي لمنظمة اليونيسكو يعكسان تاريخ وحضارة البحرين القديمة والحديثة ويؤكدان على أن الإنسان البحريني صاحب إنجاز مستمر على مدى السنين”.

وتقدّمت معاليها بجزيل الشّكر للسيد خالد الرميحي الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية قائلة: “نلتقي في كل عام من أجل صورة مملكتنا وحراكنا الثقافي، حيث الرّبيع عنوان اللقاء الذي يجمع كل مكوّنات هذا الوطن”، كما شكرت جميع شركاء ربيع الثقافة: مركز الشّيخ إبراهيم بن محمّد آل خليفة للثّقافة والبحوث، دار البارح للفنون التّشكيليّة ولافونتين جاليري، هذا إضافة إلى شكر داعمي المهرجان الذين يؤمنون بالثقافة ودورها في النهوض بالمجتمعات. كما وشكرت معاليها حضور السيدة مونيك كيرفران التي أسست البعثة الفرنسية للتنقيب في مملكة البحرين منذ 40 عاماً والمهندس كلاوس فولارد مهندس ومصمم متحف موقع قلعة البحرين. كما ثمّنت مشاركة وزارة الداخلية لإنجاح المؤتمر الصحفي.

بدوره قال سعادة السيد خالد الرميحي، الرئيس التنفيذي لمجلس التنمية الاقتصادية: “إن تواصل الدعم والرعاية الكريمة التي حظي بها مهرجان ربيع الثقافة في جميع دوراته من مؤسسات القطاع الخاص وبالشراكة مع القطاع العام إنما يعكس حجم الثقة الكبيرة لدى جميع الأطراف في استمرارية نجاح هذا المهرجان العالمي وفي الإمكانيات المميزة التي يحظى بها قطاع السياحة في المملكة للنمو، حيث بلغت مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة 6.3% من خلال ما شهدته البنية التحتية السياحية من استثمارات متنوعة بلغت قيمتها أكثر من 4.9 مليار دينار بحريني. وبالتالي ينسجم دعمنا لهذا المهرجان مع دور المجلس الساعي إلى خلق المزيد من الوظائف عبر تنشيط القطاع واستقطاب الاستثمارات النوعية إليه باعتباره أحد القطاعات ذات الميزة التنافسية التي يركز عليها المجلس في خطته الاستراتيجية.”

والداعمون الذهبيون للمهرجان هم: بتلكو، بنك البحرين الوطني وتمكين ومجموعة gfh المالية، أما الداعمون الفضّيون للمهرجان فهم: شركة ألبا، السوق الحرة البحرين، بابكو، بنك البحرين والكويت، شركة طيران الخليج، شركة مطار البحرين، وشركة هواوي.

ويقدّم مهرجان ربيع الثقافة في نسخته الثالثة عشرة توليفة متنوعة من الفعاليات والأنشطة التي تتناسب مع مختلف شرائح المجتمع من معارض فنية وتشكيلية، ندوات فكرية، محاضرات وأمسيات شعرية وحفلات موسيقية وعروض مسرحية.

الموسيقى والغناء والعروض:

تنطلق حفلات مهرجان ربيع الثقافة الغنائية مع العرض الموسيقي  “ملحمة جلجامش” الذي يستضيفه مسرح البحرين الوطني يوم 25 فبراير خلال يوم السياحة العرب، الذي أطلقته المنامة حين كانت عاصمة السياحة العربية عام 2013، وتزامناً مع ذكرى ميلاد الرحّالة العربي ابن بطّوطة. هذا العمل الفني ألفه وكتب كلماته ولحنه عابد عازريه، ويقوده آلان جوتار مع جوقة جامعة سيدة اللويزة – لبنان، مجموعة وتريات باريس، وفرقة محمد بن فارس.

وفي قلعة البحرين، تقدّم هيئة البحرين للثقافة والآثار العروض التفاعلية “الصوت والضوء” والتي تستعرض ملخصاً لتاريخ المكان منذ حضارة دلمون وحتى اليوم، وذلك كل يوم ثلاثاء وخميس وجمعة بداية من 27 فبراير، حيث تعرض النسخة الإنجليزية من العرض الساعة 6 مساء وتعرض النسخة العربية منه الساعة 7 مساء. أما متحف موقع قلعة البحرين فيشارك في نشاط المهرجان عبر تقديمه لنشاط “ليلة الأفلام” يوم 15 مارس ويوم 26أبريل 2018م.

أما الصالة الثقافية فتستضيف عددا من العروض الموسيقية والمسرحية ضمن مهرجان ربيع الثقافة، فيوم 1 مارس 2018م تقدّم حفلا للفنانة كريم الصقلي وفيه تتغنى بأشعار كبار الشعراء العرب، أما يوم 8 مارس فتقدّم خشبة الصالة الثقافية مسرحية “ماكبيث” من أداء فرقة S4K المسرحية. ويوم 14 مارس فتقدم الصالة الحفل الموسيقي الكوري لأروكسترا سوكميونغ، وفيه تعزف الفرقة أشهر المقاطع الموسيقية العالمية والكورية التقليدية على آلة الكاياغم، ويأتي هذا الحفل بالتعاون مع السفارة الكورية في مملكة البحرين.

وتواصل الصالة الثقافية نشاطها ويستضيف مسرحها يوم 17 مارس مسرحية “دواء جورج الرائع” المستوحاة من أروع قصص لورد دال، وتعاد المسرحية يوم 20 مارس من الشهر نفسه. أما يوم 22 مارس فتأتي إلى الصالة فرقة القدس للموسيقى العربية لتقدم مجموعة مختارة من الأغاني الطربية الوطنية والعربية.

ويوم 25 مارس تستضيف الصالة الثقافية الثنائي إيتنوبوليس ليقدما أشهر الأغاني المستوحاة من الموسيقى التقليدية الإيطالية وتقام هذه الفعالية بالتعاون مع السفارة الإيطالية في البحرين. وتحضر الموسيقى الكلاسيكية الأوروبية إلى الصالة الثقافية يوم 28 مارس مع حفل لمجموعة مختارة من أروع ما ألفه عظماء الموسيقى في إيطاليا وأوروبا، يقدمه الثنائي الإيطالي الموهوب من معهد جيوسيبي فيردي للموسيقى في مدينة تورينو وهما مغنية ميزوسوبرانو لورا كابريتي وعازف البيانو فرانشيسكو ماكاروني، وتقام هذه الفعالية بالتعاون مع السفارة الإيطالية في البحرين.

وبتعاون مع سفارة الولايات المتحدة في البحرين تستضيف الصالة الثقافية يوم 31 مارس فرقة ماري ماكبرايد التي ستأخذ الجمهور في رحلة إلى عوالم موسيقى الكنتري، البلوز والروك. ومن فلسطين تأتي إلى الصالة الثقافية مسرحية “36 شارع عباس، حيفا” يوم 4 أبريل 2018م لتقدم قصة جدلية عن التحدي والإصرار في وجه العقبات والشتات وحق العودة. ويوم 6 أبريل القادم تقدّم الصالة الثقافية حفل “رقصة الدراويش – المولوية” القادم من تركيا الذي سيعرض للجمهور طقوس السماع المولوية التي تعد من أهم عناصر الثقافة التركية الغنية. وتختتم الصالة الثقافية نشاطها ضمن مهرجان ربيع الثقافة مع مسرحية “الدودة الجائعة جدا” التي تعرض ما بين 12 و16 أبريل.

وينتقل النشاط الموسيقي لمهرجان الربيع إلى قاعة محمد بن فارس لفن الصوت الخليجي في المحرق والمتفرعة عن مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، إذ تؤدي فيها فرقة محمد بن فارس مساء كل خميس، انطلاقا من 1 مارس 2018م، مجموعة أغنيات من خلالها يتعرف الجمهور على معاناة الغواصين وأغنيات الوداع وفراق الوطن والأهل، والأغاني التي كانت تصاحب العمل الصعب وتهوّن من مشقته، وفنون الأفراح والمناسبات السعيدة، بالإضافة إلى مقاطع تعطي فكرة عن تطور الأغنية البحرينية التي أصبحت متداولة لدى جميع الأجيال.

بدورها تستضيف دار الرّفاع العودة بداية من 3 مارس أمسيات للموسيقى التقليدية التي اشتهرت بها الرّفاع، حيث تعاود تقديم نشاطها أيام 17 مارس و14 و 28 أبريل. أما دار المحرّق بمدينة المحرق فتحتفي بالأنماط المتنوعة لفن الفجري الموسيقي التقليدي بداية من 10 مارس ومن ثم أيام: 24 مارس و21 أبريل.

وفي مركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث تحضر الفنانة السورية مايا يوسف لتقدم يوم 5 مارس حفلها المعنون ب”أحلام سورية” معتمدة فيه على آلة القانون التي بدأت تعزف عليها منذ سن العاشرة. أما يوم 30 أبريل فيستضيف المركز الفنان سعد جواد ليقدم معزوفات مشهورة على آلة العود.

ويعاود مجلس التنمية الاقتصادية تقديم عروضه وحفلاته ضمن مهرجان ربيع الثقافة في المسرح المقام في خليج البحرين، حيث البداية مع حفل الفنان البحريني الأصل ماجد جوردن يوم 2 مارس، ثم حفل الفنان عبد الله الرويشد ونبيل شعيل يوم 9 مارس، ثم يوم 17 مارس يأتي حفل مع فرقة “لكويد وأصدقاؤهم” التي اشتهرت في البحرين وتقدم نخبة من فناني المملكة المتميزين. أما يوم 23 مارس فيأتي إلى خليج البحرين الفنان العالمي جيمز آرثر ويشعل المسرح مع مجموعة من أشهر أغانيه. ويحضر إلى مملكة البحرين يوم 30 مارس الفنان راغب علامة ليقدم في المسرح ذاته باقة من أشهر أغاني ألبوماته الجديدة والقديمة.

المعارض:

يمنح مهرجان الربيع هذا العام جمهوره تجارب بصرية غنية عبر المعارض التي يتضمنها برنامجه. وتقام حالياً عدة معارض حول البحرين أولها معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية 44 الذي يقدم في الخيمة الخاصة بجانب قلعة عراد وحتى 7 مارس 2018م مجموعة متنوعة من الأعمال الإبداعية  للفنانين البحرينيين والمقيمين في المملكة. وفي متحف البحرين الوطني يقام حالياً معرضان هما معرض “بين المحرّق وإشبيلية… حوار بولزا وبوسعد” الذي يستمر حتى 20 مارس 2018م بتقديم أعمال فنية للخط العربي ومعرض “الفن في حضارة بلاد المسلمين” الذي يستمر حتى 30 يونيو القادم. أما في مركز لافونتين للفن المعاصر فيقام فيه معرض “رحلة حياة” للفنانة فيريشتي شيشين، ويستمر حتى 8 مايو 2018م بتقديم أعمال فنية تفصيلية تبرز مهارة الفنانة في استغلال عناصر الضوء والظل.

وتشارك دار البارح في نشاط ربيع الثقافة عبر استضافة معرض “نسيج الرّماد” للفنانة فائقة الحسن، حيث يفتتح يوم 6 مارس 2018م ويقدم أعمالا فنية بالأبيض والأسود تعبر من خلالها الفنانة عن مفاهيمها وتصورها لرحلة الحياة والمحطات المختلفة فيها. وتقدّم الدار أيضا يوم 8 أبريل معرض “ثنائية الوجود” للفنانة آني كوركدجيان.

أما مركز الفنون، فيبدأ نشاطه ضمن المهرجان مع استضافة معرض “هذه البوصلة تشير دائما إلى فلسطين” الذي يقدّم لأول مرة في مملكة البحرين، بداية من يوم 7 مارس 2018م، أعمالاً لرسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي. كما ويستضيف المركز يوم 4 أبريل 2018م معرض “موسيقى ومرايا” للفنان البحريني جمال عبد الرحيم.

وتحضر “ذاكرة المكان-عمارة بن مطر” المتفرعة عن مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث في مهرجان الربيع وتقدّم معرض “الجنة المفقودة” للفنان خليل الهاشمي يوم 11 مارس 2018م، حيث يكشف فيه عن أعمال فنية منحوتة تسلط الضوء على علاقة الإنسان بالأرض والبحوث وإمكانية الخلاص.

ويقدّم مركز لافونتين  يوم 17 مارس معرض “فنانو وارلوكورلانغو” الذي يسلط الضوء على اللوحات الأكريليكية الشهيرة والمطبوعات الفنية لرابطة فناني وارلوكورلانغو الأسترالية.

ويشارك مسرح البحرين الوطني في النشاط الفني التشكيلي لمهرجان ربيع الثقافة، حيث يستضيف يوم 27 مارس 2018م معرض “سينامادري” بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمسرح، وهو معرض تنظمه أكاديمية ألبيرتينا للفنون التشكيلية في تورينو بإيطاليا ويضم مجموعة من النماذج التي تجسد تاريخ تصميم المشاهد المسرحية وتسلط الضوء على قصة العمارة في عالم المسرح والسينوغرافيا والتصميم المسرحي.

ويوم 28 مارس، يعود معرض البحرين الدولي للكتاب في نسخته الثامنة عشرة ليجمع دور النشر وبائعي الكتب الإقليميين والدوليين وأهم الكتب وأحدثها تحت سقف واحد، مقدّما المملكة العربية السعودية كضيف الشرف.

المحاضرات والندوات الأدبية والفكرية:

يقدم مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث خلال مهرجان ربيع الثقافة مجموعة من الأمسيات الأدبية والفكرية، فيوم 26 فبراير يقدم محاضرة للأستاذ مجدي سبله رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال الصحفية، يسلط الضوء خلالها على العلاقات المصرية البحرينية في جوانبها الثقافية. ويوم 19 مارس يستضيف المركز الإعلامية البحرينية بروين حبيب في أمسية بعنوان “ليلة الياسمين” تقدّم خلالها برفقة الفنانة السورية روناهي مامو أشعاراً لنزار قباني. ويحضر إلى مركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث السيد هوبرت لانغ يوم 2 أبريل ليقدم محاضرة بعنوان “رحلة ألماني في بلاد العرب”، فيما يقدّم السيد حسن شبكشي محاضرة في المركز يوم 16 أبريل.

وفي بيت عبد الله الزايد لتراث البحرين الصحفي المتفرع عن مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، يأتي الأستاذ فاضل السلطاني للحديث يوم 26 مارس 2018م عن مدارس الشعر البريطاني في خمسين سنة وتأثيراتها على الشعر العربي، يتبعه يوم 23 أبريل الأستاذ حسن يوسف للحديث عن “الأدب المقروء والأدب المرئي من الورق على الشاشة (نهاية رجل شجاع نموذجا)”.

أما متحف البحرين الوطني فيستضيف يوم 28 فبراير محاضرة للبروفيسور جيوفاني كيوراتولا ليسلط الضوء على بعض جوانب تطور الفن الإسلامي خلال القرون الماضية. كما ويقدم المتحف يوم 28 مارس محاضرة بعنوان “كشف الجمال، عرض الفنون الإسلامية في المغرب” مع الدكتور صبيحة الخمير.

وفي متحف موقع قلعة البحرين تقام محاضرة يوم 27 مارس 2018م بعنوان “عمران جزيرة المحرق وعمارتها” يقدمها المهندس أحمد عبد الرحمن الجودر.

وللشعر مكان محفوظ في فعاليات مهرجان ربيع الثقافة الثالث عشر، حيث يستضيف بيت الشعر: إبراهيم العريّض المتفرع عن مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث يوم 12 مارس أمسية شعرية للشاعرة السودانية روضة الحاج بعنوان “نيلان من حبر القصيدة”، ويوم 9 أبريل يقدّم البيت الشاعر الفلسطيني راشد عيسى.

ولمحبّي اللؤلؤ، ستقدم هيئة الثقافة يوم 30 أبريل محادثة مسائية يتعاون في تنظيمها مشروع “طريق اللؤلؤ” في المحرق ومعهد فان كليف آند آربلز الباريسي، وتجمع خبيرين في مجال اللآلئ الطبيعية للحديث حول مهنة صيد اللؤلؤ وتفاصيل أخرى عن هذه الأحجار الثمينة.

وانطلاقاً من حرص المهرجان والتزامه بالمساهمة في تلبية احتياجات المجتمع المحلي في تطوير المواهب البحرينية في مجالات فنية مختلفة، يواصل برنامج المجتمع لربيع الثقافة بدعم من مجلس التنمية الاقتصادية جهوده في تبنّي وتنفيذ العديد ورش العمل الفنية المقدمة لفئات ومؤسسات حكومية وإنسانية مختلفة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومركز سلمان الثقافي ودار بنك البحرين الوطني لتأهيل المعاقين ومراكز وفئات مجتمعية أخرى.

هذا العام يرى برنامج المجتمع دعوة الفنان العالمي في مجال النحت على الرمل، الفنان سودارسان باتنيك، للسنة الثالثة لتقديم ورشة عمل تعتبر واحدة من أهم الورش التي نظمها برنامج المجتمع لربيع الثقافة لمدرسي ومدرسات التربية الفنية والطلبة الموهوبين في مجال النحت على الرمال، حيث تمكن المشاركون من المدرسين والمدرسات في السنوات الماضية من ترجمة الاستفادة في هذا المجال على صعيد تدريب المدرسين والطلبة في مدارس مملكة البحرين الحكومية والخاصة، كما تشكل لديهم

من خلال هذه الورش فريق فني مؤازر يتولى مهمة النحت على الرمال في المناسبات والمحافل التربوية والوطنية التي تنظمها وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين مثل: مناسبة ذكرى ميثاق العمل الوطني والمناسبات التي تحتفي بالمرأة والطفولة على صعيد المملكة والعالم، كما استفاد من هذه الورشة عدد كبير من مدرسي ذوي الاحتياجات الخاصة وطلبتهم حيث تمكنوا مؤخراً من عمل سمبوزيوم النحت على الرمال بمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة والذي أقيم تحت إشراف وزارة التربية والتعليم والفريق الفني الذي تلقى تدريبه على يد النحات العالمي سودارسان باتنيك.

كما تمت دعوة الخبير العالمي في فيزياء الجسد، الدكتور فاضل الجاف، الأستاذ والمحاضر في قسم الإدارة والأعمال بجامعة إيشك التركية الحاصل على دكتوراه في هذا المجال والمشرف على العديد من الدورات التدريبية، ليقدم دورة بعنوان الجسد الفعال وتقنية الصوت لمجموعة من مدرسي المرحلة الثانوية لتمكينهم من اكتساب مهارات الجسد الفعال في التواصل واستخدام تقنيات استعادة الطاقة والحيوية اللازمتين في التواصل مع طلابهم داخل الصفوف وكذلك اكتساب الجاذبية والكاريزما عن طريق الاستخدام الفاعل للجسد والتوفيق بين الجسد والصوت كوسيلتين فاعلتين في العملية التعليمية.

مشاريع البنية التحتية الثقافية:

ستشهد مدينة المحرّق خلال شهر مارس القادم افتتاح جناح “آثار خضراء”، الذي شاركت به مملكة البحرين في إكسبو ميلانو 2015م، حيث تم إعادة بناءه بجانب بيت الشيخ عيسى بن علي في المحرّق ويضم عشر حدائق فاكهة وقطعاً أثرية تعطي فكرة عن التراث الزراعي لمملكة البحرين.

ورش العمل، المسؤولية الاجتماعية ورعاية المواهب:

يقدم مهرجان ربيع الثقافة مجموعة من ورش العمل في مجالات فنية متعددة، وبدعم من هيئة البحرين للثقافة والآثار، مجلس التنمية الاقتصادية و مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث. ويمكن الاطلاع على برنامج ورش العمل والتسجيل فيها عبر زيارة الموقع الالكتروني للمهرجان www.springofculture.org.

كما يواصل برنامج المجتمع لربيع الثقافة بدعم من مجلس التنمية الاقتصادية جهوده في تبنّي وتنفيذ العديد  من ورش العمل الفنية المقدمة لفئات ومؤسسات حكومية وإنسانية مختلفة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومركز سلمان الثقافي ودار بنك البحرين الوطني لتأهيل المعاقين ومراكز وفئات مجتمعية أخرى.

وينوه منظمو مهرجان ربيع الثقافة إلى أن شراء تذاكر فعاليات خليج البحرين تتم عبر الموقع الإلكتروني www.springofculture.org، أما تذاكر فعاليات مسرح البحرين الوطني فتباع لدى محلات فيرجين ميغاستور وعلى الموقع الإلكتروني للمحلات. كما تباع تذاكر فعاليات مركز لافونتين للفن المعاصر في المركز نفسه، أما تذاكر فعاليات الصالة الثقافية غير المجانية فتباع لدى أسواق الأسرة. ويمكن شراء تذاكر عروض الصوت والضوء عبر الاتصال على 17786484 أو 39127899.

لمواكبة أحدث الأخبار حول المهرجان، تابعونا على حسابنا الرسمي (@springofculture) على الإنستغرام وتويتر والفيسبوك ويوتيوب. ويمكنكم الاطّلاع على كامل تفاصيل المهرجان وأنشطته وفعاليّاته والتسجيل في ورش العمل المختلفة عبر موقعنا الإلكتروني www.springofculture.org، وعبر تطبيق المهرجان للأجهزة الذكية: Spring of Culture.

Latest Articles